عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار

دعنا نتخيل معًا أنك تقف في منطقة خطرة، ويتوجب عليك التحرك منها فورًا إلى منطقة آمنة، للنجاة بحياتك، ولضمان سلامتك، ولتنتقل من هذه المنطقة الخطرة إلى أقرب منطقة آمنة؛ أمامك طريقان : الطريق الأول طريق صعب جدًا ومرهق بالنسبة لك، وقد تصاب باليأس في منتصفه قبل أن تبلغ وجهتك ، أو تواجه فيه الكثير من العوائق التي قد تسبب فشلك في الوصول إلى المنطقة الآمنة ، أما عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار فهو طريق صعب في بدايته، لكنه طريق مختصر ، ومع تخطيك للصعاب البسيطة في بدايته ستصل إلى وجهتك بسهولة وفي وقت أقصر .. أي الطريقين تختار؟

يشبه هذا تمامًا ما تواجهه عند اتخاذك قرار فقدان الوزن ومحاربة السمنة، أنت هنا تقف عند مفترق طرق، فإما أن تختار الطرق الطبيعية لفقدان الوزن من نظام غذائي صارم وممارسة مستمرة ومكثفة للرياضة، وهو طريق آمن لكنه طويل ومرهق، وإما أن تختار الخضوع لعمليات التخسيس المختلفة، مثل: عملية تحويل المسار  بالمنظار وغيرها من عمليات إنقاص الوزن، وكما تبحث عن دليل يرشدك عند مفترق الطرق؛ عليك عند اتخاذ هذا القرار استشارة طبيبك المختص ليساعدك على اختيار الطريق الأنسب لحالتك .

ما هي عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار ؟

عملیة تحویل مسار المعدة المصغر بالمنظار هي عملية جراحية للتخسيس وتعرف بالإنجليزية بـ Roux en Y Gastric bypass، وتهدف تلك العملية إلى مساعدة المريض على فقدان الوزن عن طريق تغيير في طريقة الجهاز الهضمي في معالجة الطعام وامتصاصه بعد تناوله، فبعد العملية ستكون معدتك أصغر حجمًا؛ وستصبح تقريبا في حجم ثمرة الجوز، وتسمى في تلك الحالة: الحقيبة، أو الجيب المعِدِي، ويتم تجاوز جزء من الأمعاء الدقيقة كذلك، وتوصيل الجيب أو الحقيبة المعِدِية بالأمعاء مباشرة، فيساعدك ذلك على تناول كميات أقل من الطعام، ويساعد كذلك على تقليل امتصاص الطعام، وبالتالي دخول سعرات حرارية أقل إلى الجسم، ومن ثم فقدانك للوزن بشكل أسرع .

حقائق عن عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار :

  • تعتبر عملية تحويل المسار ثاني أكثر عمليات التخسيس شيوعًا بعد عملية تكميم المعدة.
  • تعتبر العملية حلًا من الحلول المطروحة عند فشل الطريق الأول الطبيعي وهو اتباع أنظمة غذائية صارمة وممارسة التمارين الرياضية بشكل شبه يومي.
  • فترة الشفاء بعد عملية تحويل المسار تعتبر قليلة، وتستغرق نحو أسبوعين فقط، وذلك لأنه يتم إجراؤها بالمنظار ويحدث فيها الطبيب عدة شقوق صغيرة مما يسرع من عملية الشفاء.
  • ساهمت عملية تحويل المسار في الشفاء من الكثير من الأمراض التي قد تكون السمنة عاملًا من عوامل الخطر للإصابة بها، مثل: مرض السكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم وتوقف التنفس في أثناء النوم، وغيرها.
  • نسبة نجاح عملية تحويل المسار بعد 5 سنوات من إجرائها تتجاوز الـ 85%.
  • ساهمت عملية تحويل المسار في فقدان أكثر من نصف الوزن الزائد للمرضى بعد نحو 6 أشهر إلى 12 شهر من إجراء العملية.

هل عملية تحويل المسار تناسب كل الأعمار؟

قد يخطر على بالك الآن سؤال: هل عملية تحويل المسار تناسب الجميع؟ أو: من هم الأشخاص المرشحون لهذه العملية؟

بالطبع لكل عملية جراحية شروط معينة يجب أن تتوفر في المرشحين لها، وبالنسبة لعملية تحويل المسار: يقدر متوسط الأعمار المناسبة للخضوع للعملية بين 18 عامًا إلى 60 عامًا، ويشترط في المرشح للعملية كذلك أن يكون مؤشر كتلة الجسم لديه يتعدى الـ 40 أو 35 على الأقل، مع وجود أمراض مصاحبة للسمنة مثل السكري والضغط وغيرها، ويجب أن يكون المريض على أتم الاستعداد نفسيا لإجراء تغيرات جديدة في نمط حياته يستمر عليها للأبد.

ما هي الإجراءات التي تتم قبل عملية تغيير مسار المعدة ؟

قبل إجراء العملية الجراحية هناك العديد من الإجراءات التي سيتم اتباعها، فمثلًا: هناك العديد من الخطوات التي سيخبرك الطبيب بالقيام بها، وأهمها: إجراء بعض الفحوصات والتحاليل اللازمة قبل العملية، وسيطلب منك إخباره بكافة الأدوية التي تتناولها بما فيها المكملات العشبية، وسيطلب منك كذلك الإقلاع عن التدخين تماما، واتباع نظام غذائي مؤقت قبل العملية سيصفه لك بنفسه، وغير ذلك.

 

تعتبر عملية تحويل مسار المعدة الإجراء الذهبي من بين جراحات إنقاص الوزن، لأن مساحة استقبال المعدة تختصر بشكل كبير عند تصغير حجم المعدة وجزء من الأمعاء، فتساعد على تقليل المدة التي يمكثها الطعام في هذه المرحلة وبالتالي المدة التي يقوم فيها الجهاز الهضمي بامتصاص العناصر الغذائية والسعرات الحرارية من الطعام.

 

مزايا عملية تحويل مسار المعدة

الاعتماد على المنظار في إجراء العملية هو سبب معظم مزايا تحويل المسار، مثل تخفيف الشعور بآلام ما بعد العملية، وتقليل مدة التعافي التي يحتاجها المريض حتى يستطيع العودة إلى حياته اليومية، وفي الفترة التي تلي العملية تبدأ في ملاحظة الفروق الصحية بشرط الالتزام بمتابعة الطبيب، بدءًا بخسارة الوزن الذي قد يصل في بعض الأحيان إلى 70% من الوزن الزائد، وذلك ينعكس بالضرورة على تحسن صحة المريض من عدة جوانب مثل زيادة نسب الشفاء من مرض السكري من النوع الثاني، وتجنب ارتفاع ضغط الدم، والتخلص من صعوبة التنفس ونوبات انقطاع النفس، بالإضافة إلى التخلص من آلام العظام والمفاصل.

تعليمات ما بعد عملية تحويل المسار

يحتاج المريض إلى اتباع التعليمات بداية من فترة التعافي بعد العملية، وتعتبر مدة قصيرة حوالي يومين، وتشمل التعليمات إدخال الطعام تدريجيًا إلى المعدة بدءًا بالمشروبات والأكلات الخفيفة، حتى لا يتعرض المريض إلى مضاعفات، ثم اتباع نظام غذائي صحي لضمان الوصول إلى الوزن المثالي والحفاظ عليه دون زيادة مرة أخرى لنجاح هدف العملية .

اترك تعليقاً

الحقول المحددة مطلوبة

Logo-white
عضو بالجمعية المصرية لجراحات المناظير والجمعية المصرية للكبد والبنكرياس والجهاز المرارى مدير مركز Ales Clinic

خدمات الدكتور

روابط هامة

تواصل معنا

جميع الحقوق محفوظة (دكتور أحمد الشافعى) تصميم وتطوير Be Digital Agency